الأحد، 13 مايو، 2012

الفيسبووك جسر للتواصل بين محافظ كركوك واهالي المدينة ومسؤوليها

لم نكن نتصور ان الجهد الذي سنبذله نحن الاصدقاء في بناء جسر للتواصل بين محافظ كركوك واهالي المدينة سيأخذ مباركة المحافظ ويبصح له قراءه و متابعوه، و يحقق بعض مطالب المواطنين في الرد على استفسارتهم و نقل شكاواهم وحل الكثير منها . اذ انه لم نكن ولانزال، نفكر في تحقيق اي ربح مادي من المشروع بدأ ببناء هذا الجسور الالكتروني سوى " ايصال صوت الناس البسطاء والضعفاء الى المحافظ الجديد الذي رأينا استعداده لذلك وتشجيعه لنا ايضا" مشروع موقع ( كن صديقا للدكتور نجم الدين محافظ كركوك ) على صفحة التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك) بدأ به ثلاثة اشخاص نفضل عدم ذكر اسمائهم " في البداية بدأ الموقع يتلقى ردود الفعل والاصدقاء وعملنا بصمت حتى رأينا ان ما ننشره من شكاوي يسمعها السيد المحافظ واصبح بعدها بفترة قصيرة عدد اصدقائه يتجاوز الالف شخص " اذ انه يتم " عرض مشاكل الخدمات وشكاوى الناس من سوء وتردي الخدمات البلدية والامنية والصحية يتدخل السيد المحافظ و يقترح الحلول و يساهم في حلها ايضا". هذا الامر هو ما دعانا نحن الاصدقاء ان نتوسع في التعريف بالموقع وننشروا تساؤلات الناس وازداد عدد متابعيه ليرتفع عن الالف والثلاثمائة وبدأت الرسائل تصلنا عن الكثير من المشاكل الخدمية و يأمر السيد المحافظ بحلها، هنا نصف شعورنا " حقيقة كانت بالنسبة لنا فرحة واعتزاز باننا نفعل شيئا لمدينتنا، والاهم من ذلك تجاوب السيد المحافظ كان سندا لنا خاصة ان احد زملائنا في العمل قريب من عمله و ينقل له ما يعرض في الموقع" كما وان " هذا دليل اهتمامه بمشاكل الناس و تأكيده على تقديم الخدمات لكل مكونات ومناطق كركوك دون تفرقة بدأ من حل المشاكل الادارية وصولا الى شكاوى تبليط شوارع وارصفة وتصليح مجاري المياه وما الى ذلك ,,, الى درجة ان الموقع كان سببا في معالجة احد المرضى المصابين بمرض مزمن بعد ان تم ارساله الى احد مستشفيات بغداد بألتعاون مع اعضاء المجموعة وبعلاج مجاني، بعد ان تم عرض مشكلته في الموقع"هذا التعاون والتفاهم بيننا فريق عمل ( كن صديقا للدكتور لنجم الدين محافظ كركوك ) الذي بدأ بعد استلام السيد نجم الدين عمر كريم مسؤوليته كمحافظ كركوك حيث " ان الموقع توسع واضافة الى المحافظ اصبح هناك مسؤولين اخرين يدخلون على الخط و تلمسنا تجاوبا من السيد حسن توران ايضا رئيس مجلس المحافظة في هذا الاتجاه بشكل كبير ايضا" الكثير من المواقف و المشاكل كان الموقع سببا في حلها مثل مشكلة احدى الناشطات النسويات التي حضرت احدى جلسات مجلس المحافظة و كذلك مشاكل اخرى من هذا القبيل ، لم نكن نستبعد ان يتلقى الموقع الانتقادات ايضا ولكن في الجانب الاخر العملي كانت التحديات والمشاكل اكبر . اذا اننا" ما لم نكن نتوقعه هو عدم تجاوب غالبية مسؤولي اعلام الدوائر في المحافظة وذلك لعدة اسباب منها عدم معرفة البعض استخدام الانترنيت، وجهل البعض في استخدام الحاسوب ثم ان البعض ليس لديهم كمبيوترات ".نحن نأمل ان يحقق الموقع الهدف منه في ان يبقى جسرا للتواصل مع المحافظ ومسؤولي المحافظة لايصال صوت الناس وحل مشاكلهم، كما نثني على السيد نجم الدين عمر كريم لتجاوبه لهذا العمل الذي نعتبره بأنه " دليل حرصه على تغير اليات العمل والاهتمام بكل قنوات التواصل و معرفة ما يدور في الشارع" لذلك " نأمل ان يساعدنا الناس في رفد الموقع بالاقتراحات البناءة و الهادفة لتحقيق مزيد من التقدم في مجال الخدمات في المحافظة و الاستقرار و الامان، الذي تحسن كثيرا منذ مجيء نجم الدين عمر كريم". " اردنا ان نحقق امر اخر وهو بتصوري جدا مهم وضروري وهو " ان يعمل المواطن ايضا كصحفي، يرصد التجاوزات والخلل و يقترح الحلو للمشاكل ، وهذا موضوع مهم ايضا".
الدكتور خضر دوملي بتصرف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق