الخميس، 23 يوليو، 2015

العلاقات المشبوهة بين الرجال والنساء ونهاياتها

قال تعالى 

وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ  سورة يوسف الآية 53 

لا يخفى على احدنا انتشار علاقات مشبوهة بين الرجال والنساء الطامة الكبرى عندما تجد رجالاً متزوجين على علاقات مشبوهة بنساء متزوجات او غير متزوجات فنجد الرجل يقضي معظم وقته يتحدث هاتفيا مع الفتاة وكأن الفتاة لا أهل لها وكأنها بلا عمل في المنزل كالطبخ او التنظيف حتى تقضي ساعات طويلة من النهار  ومثلها من ساعات الليل متحدثة مع رجل متزوج اخفى زواحه عنها و لايرغب بالزواج منها بل لقضاء وقت فراغ وكلام معسول كتبت احدى الزميلات عبارة (الرجل يحتاج الى إمرأة تنام بجانبه ليلاً وأخرى يتحدث معها نهاراً ) صدقت فيما قالت هذا هو حال اغلب الرجال وياللأسف ، يزداد الامر سوءا عندما يكون هناك تبادل بالصور بينهما وترى الرجل كالذئب يستغل تلك الصور لأبتزازها ماديا وجنسياً ، تبقى الفتاة تنتظر سنين دون جدوى فقط وعد بالزواج واستغلال ، في النهاية يتقدّم شاب لخطبتها تتزوج لكن ذلك الذئب لا يكف عن ملاحقتها فيقوم بنشر صورها بين الأصدقاء وفي منطقة سكنها حتى تصل الصورة الى زوجها والى اقاربها فيشوه سمعتها ويؤدي الى طلاقها وخسارة حياتها وفي كثير من الأحيان ينتهي الامر بقتلهما بدافع الشرف ، ولا يمر يوم  الا وتمرُّ عليّ مثل هذه الحالات من القتل  يحاول الأهل انكار الموضوع خشية على سمعة العائلة  ويتحججون انهم وجدوا لصاً في بيتهم وقتلوه لكن لا يمكن إخفائها امام المحققين البارعين في انتزاع الادلة والحقائق حينها تنتهي حياة عوائل بسبب شخصين طائشين لا مخافة الله في قلبهما ولا رادع لهما  فالرجل الذي يُقتل ربما لديه اولاد يتركهم ايتام وبلا مصدر رزق وسمعة عائلته تتشوه  والفتاة تفقد حياتها وتشوه سمعة عائلتها والقاتل ربما شاب يخسر مستقبله بسبب قتله لعشيق شقيقتهِ والادهى من ذلك عندما تقوم إمرأة متزوجة يتكوين علاقة غرامية مع رجل من بلد آخر عبر الفيس بوك وتستدرجه وتساعده في  إيجاد عمل في مدينة مجاورة وتحرضه على قتل زوجها ... ولدي الكثير الكثير من القصص ربما احتاج الى سردها الآلآف من الصفحات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق