الخميس، 2 أغسطس، 2012

لا تستبيحوا حرمة مدينتي ووطني .. رسالة الى ساستي الجبناء


زيارة احمد داود اوغلوا وزير الخارجية التركي الى كركوك كانت مفاجئة لم تعلم بها الحكومة المركزية ولا وزارة الخارجية العراقية لم تكن جديدة من نوعها فطالما زارها بايدن وبوش بلا سابق انذار وكأننا لا سيادة لدينا ولاحرمة لنا يصول ويجول كل من هب ودب وكأننا قرية بلا اعراف وبلا تقاليد وبلا حرمة، لا أخفيكم سرا بأنني فرحت للزيارة ربما بدافع قومي عنصري لكن عنصريتي لبلدي أكبر، و حزنت لوطني الجريح حزنت لبلدي الكبير حزنت لبلدي الذي طالما بقي شامخا ويبقى شامخا ، هذه الزيارة ان دلت على شيء انما تدل على فشل حكومتنا العراقية فشلاً ذريعا فكل البلدان بالررغم من خلافاتها واختلافاتها الداخلية نجدها يد واحدة امام تدخلات الخارج حكومتي الفاشلة انتبهوا لأنفسكم فالمياه تجري من تحتكم ربما هناك ماهو الاسوء قادم اتركوا كل شيء خلفكم فان التاريخ لن يرحمكم ربما سيخرج من اصلاب هذه الامة العراقية اناس يحملون لواءها خيراً منكم ربما سيتوحد العراق او اننا سننقسم وكل حزب سيكون بما لديهم فرحون ، وهذا ما يتضح في الافق . والا ماذا يعني ان يقول داوود اوغلوا أعطيكم ورقة بيضاء فأكتبوا ما شأتم ؟؟! (اصحوا يا نايمين)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق